.
 
تابعونا هناتابعونا هنا  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


أوراقنا اشتاقت لمداد حرفك : زائر فــــ أهلا بك



آخر زيارة لك :



احصائيات المنتدى بيانات مكتبي الرسائل المشاركات الجديدة البحث التسجيل الرئيسية

mo'emn fox
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» جمال الطبيعه بقلم الرصاص
عاشقة المرايا Icon_minitime1اليوم في 18:32 من طرف KEEM

» رولات المسخن بالقرشله
عاشقة المرايا Icon_minitime1اليوم في 18:32 من طرف KEEM

» ستائر الخرز
عاشقة المرايا Icon_minitime1اليوم في 18:32 من طرف KEEM

» ازياء اخر فياعه
عاشقة المرايا Icon_minitime1اليوم في 18:32 من طرف KEEM

» احلا طله
عاشقة المرايا Icon_minitime1اليوم في 18:32 من طرف KEEM

» اناقة الطفولة
عاشقة المرايا Icon_minitime1اليوم في 18:32 من طرف KEEM

» فضل صلاة الفجر
عاشقة المرايا Icon_minitime1اليوم في 18:32 من طرف KEEM

» بسبب الفضيحة.. ميسي: مصدوم من برشلونة
عاشقة المرايا Icon_minitime1اليوم في 18:30 من طرف KEEM

» كيك البرتقال السادة
عاشقة المرايا Icon_minitime1اليوم في 18:30 من طرف KEEM

» أبرز عناوين الصحف الفلسطينية الجمعة 21 فبراير 2020
عاشقة المرايا Icon_minitime1اليوم في 18:30 من طرف KEEM


شاطر
تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 عاشقة المرايا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
KEEM
الإدارة الإشرافية
الإدارة الإشرافية


عدد المساهمات عدد المساهمات : 149751
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 10/09/2013

عاشقة المرايا Empty
مُساهمةموضوع: عاشقة المرايا   عاشقة المرايا Icon_minitime1الأربعاء 27 نوفمبر - 22:01

عاشقة المرايا
كانت تشعر بعدم الارتياح، وربما القلق أثناء زارت صديقتها المقربة، رغم ما قدمته هذه الأخيرة من ترحاب وود وحسن ضيافة، ورغم ما يجمع بينهما من تلاقي فكري ونفسي يجعلهما تنسيان دائمًا الوقت سويًا.
لم تستطع أن تخفي على صديقتها مشاعرها، فسألتها بدورها: ما بك يا عزيزتي؟.. هل هناك ما يضايقك؟!
أجابتها بحرج: لا يا حبيبتي فأنا سعيدة بوجودي معك جدًا.. ولكنني أتعجب من عدم وجود مرايا في بيتك!


ضحكت الصديقة، وقالت: أهذا ما يضايقك؟.. فاتني هذا الأمر ونسيت عشقك للمرايا.

ردت بخجل: بل قولي إدماني لها.. ولكن كيف تعيشين بدون مرايا؟، وكيف تبدين أنتِ وبناتك في هذه الطلة البهية وأنتن لا ترين أنفسكن؟!

أجابتها مبتسمة: ومن قال لكِ أنه ليس لدينا مرايا.. بالطبع لدينا، ولكنني لا أنثرها في البيت، ولا أضعها بأحجام كبيرة في كل مكان كما يفعل الكثيرون، لأنني أردت أن تهتم بناتي بمظهرهن الخارجي باعتدال، وألا يقعن في فتنة العصر من وجهة نظري وهي "هوس الجمال"، وهو ما يأتي بطبيعة الحال على التركيز على الجوهر، والاهتمام بالتقييم الحقيقي للذات، وتزكية النفس، وإصلاح عيوب التفكير والسلوك.

أطرقت "عاشقة المرايا" وهي تستمتع إلى كلمات صديقتها التي لمست في قلبها وترًا حساسًا، ثم قالت: ربما لن تصدقيني إذا أخبرتك أن المرايا تتحكم في حالتي النفسية، وقد تغيرني في لحظة واحدة من السعادة إلى الكآبة أو العكس، حتى إن زوجي يلقبني بـ" المزاجية"، وهو لا يدري سبب تقلباتي.
قالت الصديقة: أصدقك يا عزيزتي، ففي بداية زواجي كنت أضع مرآة كبيرة في الحمام، فضلًا عن المرايا الضخمة الأخرى في غرفة النوم والطرقة والردهة، ولكن مرآة الحمام هذه بالذات كان لها تأثير سلبي علي.. كانت تفجؤني في أوقات مختلفة.. وأنا مستيقظة للتو، وأنا مرهقة، وأنا أتهيأ للصلاة أو الخروج، فأظل أطالعها طويلًا، وأنا أحمل انطباعًا سيئًا عن نفسي يهز ثقتي بدلا من أن يزيدها.

وأضافت: وعندها قررتُ أن أتحكم في المرآة لا أن تتحكم هي في، فلا تفرض نفسها على حياتي وتفاجئني في كل حين، بل أجعلها مستترة بحيث أذهب إليها في الوقت الذي أريد وأنا أعي ما أفعل، ثم تنتهي علاقتي بها في غضون دقائق بعد أن أتم هندامي وأتزين كما أشاء.
قالت "عاشقة المرايا": ليتني أستطيع أن أفعل مثلك، فمهما قلت لكِ لن تتخيلي حجم إدماني للنظر في المرآة، وشقائي بها.
أجابتها صديقتها الناصحة بحزم: ابدئي فورًا في تقليل عدد المرايا في بيتك تدريجيًا، ومع كل مرآة ضخمة تزيحينها من طريقك ستشعرين بمساحة جديدة في قلبك وعقلك للنظر في مرآة حياتك وعلاقاتك، وستبحثين عن مرايا أخرى من الصديقات الصالحات ترين فيها عيوبك لتصلحيها فالمؤمن مرآة أخيه.
لم يكن سهلًا على عاشقة المرايا أن تقاوم إدمانها القديم، ولكنها أصرت على أن تنعتق من أسر الصورة، وأن تستخف بهذا السؤال الذي كان يلح عليها في اليوم أكثر من مئة مرة، وهو: تُرى كيف أبدو الآن؟.. بدأت وتدرجت وعندما نجحت شعرت بلذة كبيرة وراحة واستقرار نفسي وأسري.. لم تتأثر طلتها وجمالها أبدًا بهذا التغيير، بل على العكس زادتها الثقة جمالًا وجاذبية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
KEEM
الإدارة الإشرافية
الإدارة الإشرافية


عدد المساهمات عدد المساهمات : 149751
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 10/09/2013

عاشقة المرايا Empty
مُساهمةموضوع: رد: عاشقة المرايا   عاشقة المرايا Icon_minitime1الخميس 28 نوفمبر - 19:28


عاشقة المرايا 3h007pv9
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عاشقة المرايا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أوراق :: الأوراق الأدبية والشعريــة :: أوراق ألف ليلــة وليلـــة-
انتقل الى: